ADVERTISEMENT

أضرار عدم تطعيم القطط وهل يمكن تأخير التطعيم؟

أضرار عدم تطعيم القططهل تمتلك قطًا وتتساءل عن أهمية وجدوى اصطحابه لتلقي التطعيمات وخاصةً أنه لا يخرج للشارع؟ هل قطتك حامل وتفكر هل يجب أن تتلقى القطط الصغيرة المُنتظَرة التطعيمات أم لا؟ في هذا المقال نجيب على تساؤلاتك ونخبرك أضرار عدم تطعيم القطط وهل يمكن تأخير التطعيم ؟

ADVERTISEMENT

ما هي أضرار عدم تطعيم القطط؟

  • يجب أن تتلقى كل الحيوانات الأليفة بما فيهم القطط التطعيمات الأساسية، بل قد تحتاج القطط إلى تطعيمات إضافية اعتماداً على نمط حياة القط والأمراض التي قد يتعرض لها، ففوائد تطعيم الحيوانات الأليفة تفوق بالتأكيد المخاطر القليلة المرتبطة بالتطعيمات.
  • قد تظن أنك لست بحاجة لتطعيم قطتك لأنها تبقى في المنزل طوال الوقت وتعتقد أنها محمية من العدوى والأمراض، لكنك لا تعرف أن القطط قد تلتقط بعض الجراثيم المحمولة جواً التي قد تأتي من خلال النوافذ أو الأبواب.
  • زيادة فرص إصابة قطتك بأمراض خطيرة، فالتطعيمات الأساسية في القطط تحمي من الأمراض المدمرة مثل داء الكلب وغيره، وفي حالة حمل قطة مصابة لم تتلقى التطعيمات؛ قد تنتقل العدوى للقطط الصغيرة في الرحم أو بعد الولادة، فالتطعيمات تحمي صحة القطة الأم وصحة قططها الصغيرة أيضًا لفترة من الزمن (المناعة السلبية).

أضرار عدم تطعيم القطط على الإنسان

أضرار عدم تطعيم القطط على الإنسان

تمتد أضرار عدم تطعيم القطط لصحة الإنسان أيضًا، وذلك لأن بعض الأمراض التي تصيب البشر حيوانية المصدر، مما يعني أنها يمكن أن تنتقل من الحيوانات إلى البشر، ويساعد تطعيم حيوانك الأليف على تقليل مخاطر الإصابة بالعدوى البشرية، خاصةً إذا كان هناك أفراد ضعفاء مثل الأطفال الصغار أو كبار السن في منزلك أو المرضى الذين يعانون من ضعف المناعة.

على سبيل المثال يمكن أن يُصاب البشر بعدوى خطيرة مثل داء الكلب (السُعار) من قط مُصاب لم يتلقى التطعيمات.

ADVERTISEMENT

هل يمكن تأخير التطعيم عند القطط؟

لا يجب تأخير تطعيمات القطط، حيث تبدأ التطعيمات الأساسية للقطط الصغيرة مبكرًا من عمر ستة أسابيع (شهر ونصف تقريبًا)، كما أن هناك أحد التطعيمات الاختيارية التي تُعطى للقط في عمر أربعة أسابيع فقط أي شهر واحد وهو التطعيم ضد جرثومة البروديتيلا.

ملحوظة؛ إذا تأخرت في تطعيم قططك، فيجب استشارة طبيبك البيطري في هذا الأمر.

ADVERTISEMENT

فوائد تطعيم القطط

تشمل فوائد تطعيمات القطط الأساسية والإضافية الحماية من عدة أمراض خطيرة، وتشمل الأمراض التي تحمي القط منها:

  • مرض الهربس القططي الذي يسبب أمراض الجهاز التنفسي المعدية والعدوى مدى الحياة.
  • فيروس كاليسي الذي يسبب أيضًا أمراضًا في الجهاز التنفسي، وغالبًا ما تتميز بتقرحات في الفم والأنف.
  • مرض البانليكوبنيا Panleukopenia الذي يتسبب في نقص خلايا الدم المهدد للحياة، والقيء، والإسهال، والجفاف، وكذلك تلف في الدماغ للقطط المصابة في الرحم.
  • داء الكلب.
  • اللوكيميا أو سرطان الدم في القطط الذي يمكن أن يسبب عدوى مدى الحياة تؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي والأمراض المزمنة.
  • الكلاميديا التي تسبب التهاب الجهاز التنفسي في القطط، وغالباً ما يتميز بالتهاب الملتحمة الحاد.
  • البورديتيلا Bordetella وهي سبب آخر للعدوى التنفسية البكتيرية في القطط.
  • فيروس نقص المناعة في القطط (FIV) الذي يسبب تثبيط المناعة والمرض المزمن.
  • التهاب البريتون المعدي السنوري وهو مرض قاتل يسبب تراكم السوائل في التجويف الصدري والبطن.

وأخيرًا؛ التطعيمات هي الطريقة الموثوقة للوقاية من الأمراض ولا تشكل سوى القليل من المخاطر، لذا احرص على التطعيمات التي يجب أن يتلقاها حيوانك الأليف.

وفي النهاية وبعد أن ذكرنا لك أضرار عدم تطعيم القطط وهل يمكن تأخير التطعيم وكذلك أهم تطعيمات القطط، لا تنسى أهمية استشارة الطبيب البيطري حول رعاية صحة القطط.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد