ADVERTISEMENT

ما الفرق بين البرد و انفلونزا القطط ؟

انفلونزا القططتُصاب القطط أيضًا بالأنفلونزا مثل البشر، فما أسباب عدوى الأنفلونزا لدى القطط؟ وما أهم الأعراض؟ وكيف يمكن تشخيص وعلاج انفلونزا القطط ؟ وما الفرق بين البرد والانفلونزا في القطط؟ اكتشف الإجابات في هذا المقال.

ADVERTISEMENT

ما أسباب عدوى انفلونزا القطط ؟

تحدث انفلونزا القطط نتيجة العدوى بفيروس الأنفلونزا من النوع H1N1، والذي كان يُعرف سابقًا بشكل غير دقيق إلى حد ما باسم “أنفلونزا الخنازير” وهو فيروس معدي للقطط وللبشر، ولكن لا تقلق فهذا الفيروس لم يعد يعتبر وباء طارئ، إلا أنه لا يزال ينتشر في جميع أنحاء العالم.

ما هي أعراض انفلونزا القطط ؟

قد تتراوح أعراض أنفلونزا القطط من خفيفة إلى شديدة للغاية، وقد لا تظهر بعض القطط المصابة أي علامات للمرض على الإطلاق، وتشمل الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • السعال.
  • العطس.
  • الخمول وقلة النشاط.
  • قلة الشهية.
  • تدميع العين.
  • سيلان الأنف.
  • الحمى.
  • صعوبة في التنفس.

غالبية القطط المصابة تعاني من أعراض خفيفة إلى متوسطة، لكن قد لا تنجو بعض القطط المصابة بإنفلونزا H1N1.

كيف يمكن تشخيص عدوى انفلونزا القطط؟

إن وجود أعراض شبيهة بالإنفلونزا لدى فرد من أفراد الأسرة قد يثير الشبهة بالعدوى بفيروس الأنفلونزا H1N1 في قطة مريضة لها أعراض مشابهة، كما يقوم الطبيب البيطري بالفحص البدني على القط بحثًا عن أعراض الأنفلونزا.

ADVERTISEMENT

عادةً ما يتم الحصول على التشخيص النهائي للقطط المُصابة بالأنفلونزا من خلال اختبار PCR على المسحات التي يتم جمعها من الأنف أو الحلق أو السائل الذي يتم جمعه من القصبة الهوائية، وهذا الاختبار هو فحص يكتشف وجود الحمض النووي للفيروس.

كما قد يقوم الطبيب البيطري أيضًا بإجراء فحص دم إضافي لاستبعاد الأمراض الأخرى التي قد تسبب أعراضًا مماثلة لأعراض الأنفلونزا.

يمكن أيضًا أن يقوم الطبيب البيطري بعمل أشعة الصدر بالأشعة السينية لتقييم الرئتين بحثًا عن علامات الالتهاب الرئوي أو التغيرات الأخرى.

ADVERTISEMENT

كيف يمكن علاج عدوى انفلونزا القطط؟

  • لسوء الحظ؛ لا يوجد علاج لأنفلونزا القطط، ويكون هدف العلاج في حالة الأنفلونزا هو علاج الأعراض، وأيضًا يجب الحفاظ على نظافة العينين والأنف وخلوهما من الإفرازات.
  • قد تحتاج إلى حث القطط المصابة بالأنفلونزا على تناول الطعام أو حتى تغذيتها باليد.
  • قد تكون المضادات الحيوية ضرورية لمنع أو علاج الالتهابات البكتيرية الثانوية، كما قد يكون العلاج بالسوائل ضروريًا لمكافحة الجفاف أيضًا.

ما الفرق بين البرد والانفلونزا في القطط؟

قد يخلط البعض بين الأنفلونزا ونزلات البرد لدى القطط، وعلى الرغم انهما قد يتشابهان في الأعراض، إلا أنهما ليسوا نفس الشيء، فعدوى الأنفلونزا يسبهها فيروس H1N1 كما ذكرنا في بداية المقال.

ولكن عادةً ما تكون نزلات البرد في القطط ناتجة عن إصابة من أنواع معينة من الفيروسات، مثل فيروس الهربس القططي، وفيروس الكاليسي للقطط وهما الأكثر شيوعًا، وفي بعض الحالات يمكن أن تتطور العدوى البكتيرية الثانوية، مما قد يؤدي إلى التهاب رئوي.

كيف يمكن رعاية القط المصاب بنزلة برد؟

إليك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لمساعدة قطتك على الشعور بالتحسن:

ADVERTISEMENT
  • لاتنسى إعطاء القط أي دواء أو علاجات يصفها الطبيب البيطري بانتظام.
  • حافظ على عين وأنف القط خالية من الإفرازات باستخدام قطعة قماش ناعمة أو منديل ورقي مبللة بالماء الدافئ.
  • تأكد من أن قطتك تأكل.
  • تأكد من توفير الكثير من المياه العذبة للشرب.

تحذير؛ لا تعطي قطتك أي دواء دون استشارة الطبيب البيطري، لأن العديد من الأدوية البشرية سامة للقطط.

وفي النهاية وبعد معرفتك أسباب عدوى انفلونزا القطط وأعراضها وكيفية التشخيص والعلاج، تذكر أن الرعاية البيطرية المناسبة هي من اختصاص الطبيب البيطري، فلا تهمل استشارته فيما يخص حيواناتك الأليفة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد