ADVERTISEMENT

أعراض وأسباب طاعون القطط وكيف يمكن التعامل معه؟

طاعون القطططاعون القطط هو مرض فيروسي شديد الخطورة يصيب القطط التي لم تتلقى التطعيمات ويسبب أعراض خطيرة تؤدي في النهاية غالبًا إلى موت القطط، وفي المقال التالي نقدم لك أعراض وأسباب مرض طاعون القطط وكيف يمكن التعامل معه.

ADVERTISEMENT

ما هو مرض طاعون القطط؟

مرض طاعون القطط هو مرض يحدث بسبب عدوى فيروس البانليكوبنيا Feline Panleukopenia Virus، والمعروف أيضًا باسم Feline Distemper، وهو من الأمراض المعدية التي تهدد الحياة في القطط، ويصيب في الغالب القطط التي لم تتلقى التطعيمات، ويمكن أن يكون قاتلاً إذا لم يتم تشخيصه وعلاجه بشكل مناسب، ويُعرف هذا المرض باسم بارفو القطط أيضًا.

فيروس قلة كريات الدم البيضاء الشامل القططي أو البانليكوبنيا يصيب ويقتل الخلايا سريعة النمو والانقسام في جسم القط، بما في ذلك الخلايا الموجودة في نخاع العظام والأمعاء والجلد والأجنة، ويمنع الفيروس إنتاج جميع خلايا الدم البيضاء في نخاع العظام، وهذه الخلايا مهمة لجهاز المناعة وتستخدم لمحاربة العدوى، وبدونهم تكون القطة معرضة لنشر الفيروس.

ADVERTISEMENT

أعراض طاعون القطط

تتنوع علامات وأعراض طاعون القطط من خفيفة إلى شديدة وقد تشمل ما يلي:

  • الخمول.
  • الاكتئاب.
  • القيء.
  • الإسهال.
  • ألم في البطن عند لمسه، أو قد تبدو البطن مشدودة ومنفوخة دون أن تلمسها.
  • الجفاف.
  • فقدان الوزن.
  • خشونة الشعر، كما يكون الشعر أشعث وغير مهذب.
  • الحمى.
  • فقدان الشهية.
  • انهيار القط في الحالات الشديدة.
  • كدمات في الجلد أو اللثة في الحالات الشديدة.

قد يتم حدوث إجهاض القطط الحوامل المصابة بفيروس قلة كريات الدم البيضاء الشامل القططي أو البانليكوبنيا من بداية الحمل حتى منتصف الحمل تقريبًا، أما إذا استمر الحمل وخلال المراحل المتأخرة من الحمل تصاب الهررة الصغيرة في الرحم بنقص تنسج المخيخ بمجرد ولادتها، وهي حالة يؤثر فيها الفيروس على تكوين جزء من الدماغ يسمى المخيخ، وهذا الجزء هو الذي ينسق التوازن والحركة.

ADVERTISEMENT

سيكون لدى الهررة الصغيرة المصابة هزات خفيفة إلى شديدة، وتسقط بشكل متكرر أو تبدو غير متناسقة الحركة، ولحسن الحظ هذه الحالة لا تسبب الألم للقط، ويمكن لهذه القطط ذات الاحتياجات الخاصة إذا تم الاحتفاظ بها في بيئات آمنة، أن تعيش حياة سعيدة طويلة.

سبب طاعون القطط

سبب طاعون القطط

تصاب القطط بهذا الفيروس في الرحم نتيجة إصابة الأم بالعدوى أثناء الحمل أو التعرض له في بيئتها، كما يمكن أيضًا أن تصاب القطط الصغيرة عن طريق لبن الأم عند الرضاعة من أمها.

ADVERTISEMENT

كما أن القط الذي يحمل فيروس البانليكوبنيا سوف ينشر الجزيئات الفيروسية في البيئة من خلال البراز والبول واللعاب والقيء، وتحدث العدوى عندما تتلامس القطط مع هذه الإفرازات.

فترة حضانة فيروس طاعون القطط

القطط المصابة تنشر الفيروس لمدة يوم أو يومين فقط، ولكن نظرًا لأن الفيروس مستقر للغاية في البيئة، فيمكنه أن يعيش لسنوات، وهذا هو السبب في أنه من الشائع أن تصاب القطط بالعدوى بسبب بيئتها المحيطة.

هل يمكن علاج طاعون القطط؟

لسوء الحظ؛ لا يوجد علاج محدد لمرض طاعون القطط، ويتم علاج الأعراض مثل علاج الجفاف بعلاج قوي بالسوائل الوريدية بينما يُعالج القيء والإسهال بالأدوية.

ADVERTISEMENT

غالبًا ما يتم إعطاء القط مضادات حيوية للمساعدة في السيطرة على أي عدوى بكتيرية ثانوية بسبب انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء، ولكن المضادات الحيوية لا تستخدم لعلاج الفيروس والقضاء عليه.

بالنسبة للقطط والهررة الصغيرة التي تظهر في حالة صدمة، أو التي تكون مصابة بعدوى شديدة، فإن العلاج المكثف والرعاية الطبية ضروريان للحفاظ على حياة القط، حيث يتم استخدام عمليات نقل الدم والبلازما والعلاجات المضادة للتخثر في هذه الحالة.

الوقاية من طاعون القطط

  • لحسن الحظ؛ يوجد تطعيم لفيروس قلة كريات الدم البيضاء الشامل القططي أو البانليكوبنيا، وهو جزء من سلسلة اللقاحات الأساسية للقطط، وهذا اللقاح فعّال للغاية لدرجة أن القط غالبًا ما يتطلب جرعة واحدة فقط لمناعة مدى الحياة.
  • توصي معظم بروتوكولات اللقاح بجرعتين على الأقل من لقاح البانليكوبنيا بفاصل أسبوعين إلى أربعة أسابيع، مع تلقي التطعيم الأخير عندما يبلغ عمر القط 14-16 أسبوعًا، وعادةً ما يتم تكرار هذا التطعيم كل عام إلى ثلاث أعوام اعتمادًا على نمط حياة قطتك والبروتوكولات التي وضعها الطبيب البيطري.
  • نظرًا لأن فيروس البانليكوبنيا شديد التحمل ويمكن أن يظل في البيئة المصابة لفترة طويلة، يجب استبدال جميع الأقفاص وأوعية الطعام والماء والألعاب والفراش الخاصة بالقطط المُصابة أو تطهيرها تمامًا.
  • يمكن أن يعيش هذا الفيروس على أيدي وملابس البشر، لذا فإن غسل يديك بالماء والصابون بعد التعامل مع قطة مصابة يقلل من انتقاله إلى القطط الأخرى.
  • لضمان سلامة القطط؛ لا ينبغي وضع القطط التي لم تتلقى التطعيمات في بيئة يتردد عليها قطة يشتبه في إصابتها بفيروس البانليكوبنيا.

طاعون القطط هل يعدي الإنسان؟

بالطبع يشغل هذا السؤال بال من يربي قطط أليفة في منزله أو يتعامل معها، ولحسن الحظ عدوى فيروس البانليكوبنيا أو طاعون القطط ليس معديًا للإنسان أو الكلاب.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد