ADVERTISEMENT

أين يعيش حيوان الكوالا؟ وهل مهدد بالإنقراض؟

حيوان الكوالا

ADVERTISEMENT

حيوان الكوالا أو ذلك الحيوان ذو الشكل اللطيف المثير للإعجاب، هو حيوان ثديي ينتمي لعائلة الجرابيات أو الشقبانيات، حيث تمتلك الإناث جراب أو كيس في بطنها لرعاية الصغار بعد ولادتهم وحتى اكتمال النمو، وفي هذا المقال ستتعرف على بعض المعلومات المثيرة حول حيوان الكوالا، فقط تابع القراءة.

حيوان الكوالا

الكوالا من الحيوانات الأسترالية الشهيرة المتسلقة للأشجار، يُطلق عليه أيضاً دُب الكوالا، قد يبدو فراء الكوالا ناعم وكثيف، إلا أنه يشبه فراء الخروف الخشن، حيث أن دببة الكوالا التي تعيش في جنوب أستراليا تمتلك فراء أكبر وأكثر كثافة من الدببة التي تعيش في شرق أستراليا، وذلك حتى يتمكن من التكيف مع درجات الحرارة المنخفضة والجو البارد.

ADVERTISEMENT

متلك حيوان الكوالا الكثير من الخصائص التي تساعده على تسلق الأشجار والتشبث بفروعها بدون التعرض للسقوط أو الإصابة.

حيث يمتلك الكوالا إصبعي إبهام في كل يد، والسطح الداخلي لليد خشن لتجنب الانزلاق أثناء الإمساك بفروع الأشجار، كما يمتلك أظافر قوية لمزيد من التشبث، ويمتلك أيضاً إصبعين متصلين في قدميه، مما يساعده على تمشيط فرائه ويمنحه ثبات واستقرار أكبر على الأشجار.

ADVERTISEMENT

أين يعيش الكوالا؟

نظراً لأن حيوان الكوالا يقضي وقته يومياً بين النوم والأكل، فإذا لم يكن نائم فهو بالتأكيد يأكل، ولذلك فهو يعتمد على أشجار الأوكاليبتوس في غذائه، حيث يعيش في غابات الأوكاليبتوس في شرق وجنوب شرق أستراليا، يتراوح طول دب الكوالا بين 60 لـ 85 سم، ويصل وزنه إلى حوالي 14 كيلوجرام.

ذكر الكوالا يقوم بفرض سيطرته على المنطقة التي يعيش فيها، مما يعني أنه لا يمكن الاقتراب منها، وذلك عن طريق إفراز رائحة محددة من غدة تقع في منتصف صدر الكوالا، كما تفرز هذه الغدة مادة لزجة وداكنة، ويتواصل الأفراد مع بعضهم البعض عن طريق إصدار بعض الأصوات، وكل صوت يعني أمر معين.

ونظراً لأن أشجار الأوكاليبتوس سامة، فالجهاز الهضمي لدى حيوان الكوالا مهيأ للتخلص من السموم الموجودة في أوراق الأوكاليبتوس، واستخراج العناصر الغذائية منها، بدون أن يتعرض لأذى تلك السموم، حيث يتغذى الكوالا على حوالي 1.3 كيلو جرام من أوراق الأشجار بشكل يومي، ولذلك يصل طول أمعاء الكوالا إلى حوالي مترين، ليتمكن من هضم تلك الكمية من الطعام.

ADVERTISEMENT

لماذا ينام الكوالا ساعات طويلة؟

هل تساءلت يوماً لماذا ينام حيوان الكوالا لفترات طويلة؟ الإجابة تكمن في أنه يحصل على قدر قليل جداً من الطاقة من خلال نظامه الغذائي، حيث يحتاج الكوالا إلى أن ينام من 18 لـ 22 ساعة يومياً، كما أنه لا يشرب الماء أبداً، ولكنه يستطيع امتصاص العصارات الموجودة في أوراق الأشجار، كما يستطيع تخزين قدر كبير من الأوراق في فمه ليتمكن من تناولها في وقت لاحق.

صغار الكوالا

كما ذكرنا سابقاً تمتلك إناث الكوالا كيس أو حافظة لحماية ورعاية صغار الكوالا، وذلك من الولادة وحتى 6 لـ 7 أشهر، وفي هذه المرحلة يتغذى صغار الكوالا على حليب الأم فقط، ومع استمرار نمو صغير الكوالا، يجب أن يكون قادر على التغلب على السموم الموجودة في أوراق الأشجار التي ستصبح غذائه الوحيد فيما بعد، ولذلك فإن هناك مادة في لبن الأم تحمل إليه بعض الكائنات الدقيقة والمركبات التي تساعد على هضم السموم والتخلص منها، والحصول على العناصر الغذائية فقط، في الأسابيع التي تسبق خروجه من كيس الأم.

ولا ينتهي الأمر هنا، ولكن حتى بعد خروجه من الكيس فإن الأم تحمل صغيرها على ظهرها لفترة، لأنه يعود إلى الكيس للحصول على الحليب ثم يخرج منه مرة أخرى، حتى ينمو ويزداد حجمه بالقدر الذي يجعل الكيس لا يتسع له، وغالباً ما يكون ذلك عند سن السنة وحتى 3 سنوات.

ADVERTISEMENT

حيث تنضج إناث الكوالا عند سن السنتي، أما الذكر فيستغرق وقت أكبر حتى تمام النمو والنضج، حيث قد يستغرق حوالي 3 لـ سنوات.

دب الكوالا مهدد بالإنقراض

تم تصنيف دب الكوالا على أنه من الأنواع المهددة بالإنقراض من قبل الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة والمواد الطبيعية، حيث تتراجع أعداد الكوالا بنسبة كبيرة في وقت قصير جداً، والسبب الأساسي هو تراجع مساحات غابات الأوكاليبتوس، التي يتعيش فيها دب الكوالا، بسب الجفاف وحرائق الغابات، الناتجة عن التغيرات المناخية الحادة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة ريم أشرف - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد