ADVERTISEMENT

وجه ثعلب وجسم قط: اكتشف مواصفات حيوان الراكون

حيوان الراكونحيوانات الراكون هي واحدة من أكثر الحيوانات شهرة في أمريكا الشمالية، وهو حيوان من الثدييات له وجه مقنع مميز، وحلقات دائرية على الذيل، واصل قراءة هذا المقال لمعرفة أهم المعلومات عن حيوان الراكون.

ADVERTISEMENT

مواصفات حيوان الراكون

  • يتميز الراكون Raccoon بأنف مدبب، وجمجمة عريضة، وآذان مستديرة، وأسنان حادة.
  • كما يتميز الراكون أيضًا بظهر كبير منحني نتيجة أن الأرجل الخلفية أكبر من الأرجل الأمامية، وذيل كثيف مع 4 إلى 10 حلقات سوداء.
  • أكثر صفات الراكون تميزًا هي العلامات السوداء حول العين التي تشبه القناع.
  • فراء الراكون كثيف ولونه رمادي لعزله عن البرد، وجميع حيوانات الراكون تقريبًا لها نفس اللون العام، ولكن يوجد نوع نادر ألبينو أبيض بالكامل ولكن لا تكون له فرصة للبقاء على قيد الحياة لفترة طويلة في البرية لأن اللون الأبيض يجعله يبرز أمام الحيوانات المفترسة.
  • الراكون يتراوح طوله بين 60-90 سنتيمتر من الذيل إلى الجمجمة ويزن ما بين 6-10 كيلو جرام، أي بحجم كلب صغير، ويكون الذكر أكبر بقليل من الأنثى، ولكن بغض النظر عن الجنس؛ فإن وزن أجسامهم يتقلب بشكل كبير على مدار العام، حيث يزداد وزنهم في الشتاء ويقل وزنهم في الصيف.

معلومات عن حيوان الراكون

الراكون

  • حيوان الراكون غير أليف، حيث أنه حيوان مفترس ليلي يخرج ليلًا ليتغذى بمساعدة الرؤية الليلية الممتازة لعينيه.
  • ينام الراكون خلال النهار في شقوق الصخور والأشجار المجوفة والأوكار، ونادرًا ما يغادر منطقته ما لم يكن الطعام غير متوفر.
  • تظل حيوانات الراكون نشطة إلى حد كبير خلال مواسم الشتاء على عكس العديد من الثدييات الأخرى، حيث تستهلك دهون أجسامها، وفي بعض الأحيان تفقد ما يصل إلى نصف وزنها قبل حلول فصل الربيع.
  • يتميز الراكون بعدة مهارات مدهشة مثل خفة الحركة، حيث يمكن أن يجري بسرعات تصل إلى 24 كيلو متر في الساعة لتفادي الحيوانات المفترسة، كما أنه أيضًا سباح ممتاز، وكذلك متسلق مدهش، حيث يمكن تسلق الأشجار ثم القفز على الأرض من مسافة 12 متر دون أن يتعرض للأذى.
  • يتمتع الراكون بحاسة لمس ممتازة، وذلك لأن كفوفه قادرة على التعامل مع الأشياء وفتح الأصداف أو البذور.
  • الراكون حيوان ذكي ويقوم بأداء جيد في اختبارات الذكاء والذاكرة، ولديه القدرة على حل المشاكل المعقدة.
  • هناك انطباع خاطئ بأن الراكون يغسل طعامه في الماء لأنه يغمس يديه في الماء كوسيلة للبحث عن الطعام، وبمجرد أن يعثر على شيء ما، سيفرك الراكون طعامه بمخالبه الحساسة ويزيل أي أجزاء غير مرغوب فيها.
  • تشمل بعض الحيوانات المفترسة الأكثر شيوعًا للراكون: الذئاب والثعابين والبوم والصقور.

أين يعيش الراكون؟

  • يعيش الراكون في مساحات ممتدة من جنوب كندا والجزء الشمالي من أمريكا الجنوبية، كما أنه تم إدخاله لاحقًا في مواطن جديدة مثل اليابان وأوروبا.
  • يمكن لحيوانات الراكون شديدة التكيف أن تعيش في أي مكان تقريبًا به كمية كافية من الماء وبعض الأشجار أو غيرها من الهياكل الكبيرة للحماية مثل الغابات والأراضي العشبية والضواحي وحتى المناطق الحضرية.

ماذا يأكل حيوان الراكون؟

  • يتعامل الراكون مع الطعام بيديه ويمضغ بأسنانه الحادة، ويفضل الراكون نظامًا غذائيًا نباتيًا يتكون من البذور والتوت والمكسرات والدرنات، ويكمل نظامه الغذائي بالأسماك والحشرات والبيض والقشريات وغيرها من الطيور والثدييات الصغيرة التي يجدها في الماء، أو ينتزعها من الأعشاش، أو يكتشفها في الثقوب الصغيرة والشقوق.
  • يمكن أن يكون الراكون نوعًا من الآفات لأنه سيأكل أيضًا الحدائق، وعلب القمامة، وأغذية الحيوانات الأليفة، وأي فتات أخرى تُترك غير محمية.

تزاوج وتكاثر حيوان الراكون

  • موسم تزاوج الراكون يكون من شهر فبراير إلى يونيو، وبعد فترة حمل تبلغ حوالي شهرين، تلد الأنثى من ثلاث إلى سبع صغار في المرة الواحدة، وتحمل المسؤولية الكاملة عن حماية وإطعام صغارها المكفوفين والعاجزين، وبحلول الأسبوع العشرين تقريبًا، يكون صغير الراكون جاهزًا لبدء البحث عن الطعام مع والدته وتعلم أساسيات البقاء على قيد الحياة.
  • لا يزيد متوسط ​​العمر المتوقع للراكون عن 5 سنوات في البرية نتيجة التهديدات التي تحيط به، ولكنه يمكن أن يعيش 20 عامًا في الأسر.

هل حيوان الراكون خطير؟

لا يشكل الراكون خطراً كبيراً على البشر، ولكن بعضهم قد يكون حاملاُ لداء الكلب “السعار”، إلا أن الانتقال الفعلي لهذا المرض بين البشر وحيوانات الراكون نادر نسبيًا، ولكن يفضل عدم التعامل مع حيوانات الراكون البرية لتجنب أي احتمال لانتقاله.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد