ADVERTISEMENT

ماهو غذاء الغنم؟ والفرق بين الغنم والماعز

الغنم

ADVERTISEMENT

الغنم تُصنف من أشهر حيوانات المزارع “farm animals” التي نعرفها اليوم. فما هي؟ وهل الأغنام هي الخراف؟ وما الفرق بين الأغنام والماعز؟ إجابات هذه الأسئلة وأكثر تجدها بالسطور التالية.

ما الغنم؟

الأغنام Ovis aries، هي نوع من أنواع الثدييات الداجنة، التي قام بتربيتها البشر من أجل الحصول على لحومها وحليبها وصوفها. ويوجد حوالي 200 نوع مختلف من الغنم حول العالم، والأغنام عادة ما تكون ممتلئة الجسم، كما تتميز بوجود غدد لها رائحة في وجهها وأرجلها الخلفية. وعادة ما يكون للأغنام ذيول قصيرة.

ADVERTISEMENT

ترتبط الأغنام بالظباء والماشية والماعز. وتشترك كل هذه الثدييات في امتلاكها حوافر مشقوقة أو مقسمة إلى أصابع قدم. بالإضافة إلى أن العديد من أنواع الأغنام لديهم قرون كبيرة من الكيراتين وهي نفس المادة التي تتكون منها أظافر الأصابع.

غذاء الأغنام

الأغنام من الحيوانات العاشبة، مما يعني أن نظامهم الغذائي لا يشمل اللحوم. ويأكلون عادة البذور والأعشاب والنباتات. وبعضهم لا يحتاج إلى الكثير من الماء مثل أغنام البقرون الصحراوية التي تحصل على معظم مياهها من أكل النباتات.

ADVERTISEMENT

تحتوى معدة الأغنام على 4 غرف منفصلة تساعدها في هضم الطعام. حيث تقوم الأغنام بتقيؤ طعامها داخل فمها وإعادة مضغه وبلعه مرة أخرى، وذلك يساعدها في عدم التعرض لعسر الهضم، خاصة أنها قد تتناول بعض النباتات والأعشاب الخشنة صعبة الهضم.

سلوك الأغنام

الأغنام من الحيوانات الاجتماعية للغاية، حيث تعيش في قطعان ولا تنفصل أبدًا عنهم. وبعض الأغنام الضائعة عن القطيع تتألم بشكل لا يصدق، وتصدر صوتًا مرتفعًا حتى تجد قطيعها أو من يقوم برعايتها من البشر داخل قطعانهم. فالغنم لديهم ترابط قوي بالعائلة. وعندما ينتقل زعيم القطيع إلى مرعى آخر يتبعه باقي القطيع.

هل الغنم هو الخروف؟

الخروف هي كلمة تطلق على قطيع الأغنام بشكل عام. وهناك أسماء مختلفة للأغنام من مختلف الأجناس والأعمار. فمثلًا تُدعى الأنثى من الغنم “نعجة”، ويسمى الذكر “كبش”. كما يُطلق على صغير الغنم اسم “الحمل”.

ADVERTISEMENT

يتراوح وزن الأغنام الناضجة في العمر بين 35 و 180 كجم. ومع ذلك بعض الأغنام في آسيا الوسطى يصل وزنها إلى 185 كجم، ويبلغ طولها من 120 إلى 190 سم بداية من الرأس إلى الذيل. والأغنام تم تدجينها لأول مرة منذ 5000 سنة قبل الميلاد، حيث تم العثور على حفرياتها في العديد من مواقع الاستيطان البشري المبكر في الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا الوسطى.

كما ذكرنا تربى الأغنام المستأنسة من أجل الصوف والحليب واللحوم، ويسمى لحم الأغنام الناضجة “اللحم الضأن” أو “الضاني”. ويحتوي العالم الآن على أكثر من مليار رأس من الأغنام. ومن أكثر البلاد إنتاجًا للغنم هم أستراليا ونيوزيلندا والصين والهند والولايات المتحدة وجنوب إفريقيا والأرجنتين وتركيا.

ما الفرق بين الماعز والخروف؟

الخراف أو الأغنام هي حيوانات قريبة جدًا في شكلها وسلوكها من الماعز، خاصةً عندما يتم رؤيتهم في الحقول من مسافة بعيدة. لكن في الواقع هم حيوانات مختلفة تمامًا. ولديهم عادات أكل مختلفة وطبائع مختلفة وحتى الفرو الذي يغطي أجسامهم مختلف. إليك أبرز 3 اختلافات بين الماعز والغنم:

ADVERTISEMENT
  1. نوع الفراء: حيث ان معظم الأغنام لها فراء سميك من الصوف وتحتاج إلى القص كل عام لمنع ارتفاع درجة حرارة جسمها خلال فصل الصيف. أما الماعز فلها شعر يغطي أجسامها ولا تحتاج إلى القص.
  2. النظر إلى ذيولهم: فالماعز لها ذيل قصير يشير عادة إلى الأعلى ما لم تكن خائفة أو مريضة. على عكس الأغنام التي تمتلك ذيول تشير إلى الأسفل وتكون طويل، وبعض الأغنام تتميز بوجود شحوم سميكة في ذيلها تعرف باسم “لية الغنم”.
  3. النظام الغذائي: فالغنم عادة ما تأكل الحشائش والبرسيم فقط، أما الماعز فيكون لديها رغبة في تناول أي شيء يصادفها مثل أكل أوراق الشجر والأغصان، وغالبًا ما تقف على أرجلها الخلفية للوصول إلى قمم النباتات. ويرجع ذلك لطبيعتهم الفضولية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة إسراء عادل - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد