ADVERTISEMENT

علاج أمراض القطط عن طريق تغيير الطعام

علاج أمراض القطط عن طريق تغيير الطعامالنظام الغذائي الصحي له دور كبير في الوقاية من بعض الأمراض، وعلاج البعض الآخر، وهذا الأمر ينطبق على القطط أيضًا فلحسن الحظ يمكن علاج العديد من الحالات المرضية من خلال بعض التغييرات الغذائية، وفي هذا المقال نذكر لك كيف يمكن علاج أمراض القطط عن طريق تغيير الطعام 

ADVERTISEMENT

علاج أمراض القطط عن طريق تغيير الطعام

يمكن علاج معظم أمراض القطط الشائعة ببعض التغييرات البسيطة في النظام الغذائي لقطتك، فبعد معرفتك ما تعاني منه قطتك، يمكنك عمل التغييرات التالية:

1- فرط نشاط الغدة الدرقية

القطط المُصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية تنتج الكثير من هرمون الغدة الدرقية، وأحد العوامل التي تحد من إنتاج هرمون الغدة الدرقية هو وجود كميات كافية من اليود في الجسم، ويتم توفير اليود عن طريق النظام الغذائي.

ADVERTISEMENT

وقد بدأت بعض شركات تصنيع أغذية الحيوانات الأليفة في إنتاج طعام يحتوي على نسبة منخفضة من اليود، وثبت أنه يساعد في السيطرة على فرط نشاط الغدة الدرقية في القطط.

2- مرض السكري

يمكن أن يكون النوع الثاني من داء السكري “وهو الشكل الأكثر شيوعًا في القطط” سريع الاستجابة للنظام الغذائي، وستحتاج معظم القطط المصابة بالسكري إما إلى كمية أقل من الأنسولين أو يمكنها الاستغناء عن الأنسولين كليًا (على الأقل لفترة من الوقت) إذا تناولوا الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات، ومرتفعة المحتوى من البروتين.

ADVERTISEMENT

3- الحساسية

إذا كانت القطط تعاني من حساسية تجاه نوع معين من الطعام، مثل: لحوم البقر، ومنتجات الألبان، فإن تجنب هذا المكون سيقضي على الأعراض.

حتى عندما تكون القطط حساسة للمحفزات البيئية مثل: حبوب اللقاح، أو الفطريات، أو العث .. إلخ)، فإن العلاج الغذائي يكون مفيدًا.

يمكن أن تساعد المكملات الغذائية التي تحتوي على أحماض أوميجا 3 الدهنية المضادة للالتهابات، والتي توجد في العديد من الأسماك على تخفيف أعراض الحساسية لدى القطط، وغالبًا ما ترتبط حالات التهاب الأذن الوسطى المتكررة التي لا يسببها عث الأذن بالحساسية عند القطط، لذلك غالباً ما تكون نفس العلاجات مفيدة.

ADVERTISEMENT

4- داء الأمعاء الالتهابي

تعتبر الأنظمة الغذائية المضادة للحساسية مثل تلك المصنوعة من مصادر بروتينية جديدة مثل: لحم الغزال والبازلاء الخضراء، تكون أساسية في علاج مرض التهاب الأمعاء، كما أن المكملات الغذائية الغنية بالـبروبيوتيك وهي الكائنات الحية الدقيقة المفيدة في الأمعاء هي أيضا مفيدة لعلاج مرض التهاب الأمعاء.

5- سرطان الغدد الليمفاوية وغيرها من أنواع السرطان

الخلايا السرطانية تغير الأيض في الجسم، وبناءً على هذه التغييرات الأيضية، يوصي العديد من الأطباء البيطريين بتغذية القطط المُصابة بالسرطان بأغذية تكون منخفضة نسبياً في الكربوهيدرات وخاصةً الكربوهيدرات البسيطة، ونسبة عالية من البروتين والدهون، وغالبًا ما تضاف الأحماض الدهنية أوميجا 3 إلى هذه الوجبات لأنها مصدر جيد للدهون والسعرات الحرارية وقد يكون لها تأثيرات مضادة للسرطان.

6- أمراض المسالك البولية السفلية في القطط

لا يُهيج البول المخفف جدار المثانة مثل البول المركّز، وتغذية القط بالأطعمة المعلبة هي طريقة سهلة لزيادة استهلاك القط من الماء.

ADVERTISEMENT

يقوم العديد من مصنعي أغذية الحيوانات الأليفة بصنع أغذية القطط المُعلبة التي تعزز صحة المثانة بشكل عام وتجعل درجة حموضة البول مثالية، الأمر الذي يمكن أن يكون مفيد بشكل خاص إذا كانت البلورات البولية تمثل مشكلة لدى القط.

المكملات الغذائية التي تحتوي على مستخلصات التوت البري قد تساعد في منع التهابات المسالك البولية المتكررة في القطط.

وفي النهاية وبعد معرفتك كيف يمكن علاج أمراض القطط عن طريق تغيير الطعام ، تذكر أن الرعاية البيطرية المناسبة هي من اختصاص الطبيب البيطري، فلا تهمل استشارته فيما يخص حيواناتك الأليفة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد