ADVERTISEMENT

عصفور الكناري: وأهم المعلومات عن تربيته

عصفور الكناري

ADVERTISEMENT

عصفور الكناري هو أحد أشهر الطيور المغردة التي نعرفها اليوم، وقد تم العثور عليه لأول مرة في جزر الكناري، وجزر الأزور، وجزر ماديرا الموجودة قبالة سواحل شمال غرب إفريقيا. عرفت أوروبا الكناري عام 1478 عندما نقله الأسبان لأول مرة من موطنه الأصلي إلى بلاهم، وقد أعطوا الأسبان لأنفسهم حق احتكار الطائر، وبيع الذكور منه فقط للأثرياء وبأسعار باهظة لأكثر من مائة عام، ولكن بسبب حادث شحن هربت شحنة كبيرة من طيور الكناري وتوجهت إلى جزيرة إلبا الإيطالية، ومن هناك تم بيعها وتصديرها إلى جميع أنحاء أوروبا.

أصل عصفور الكناري

تنقسم طيور الكناري في الأصل إلى ثلاث سلالات أساسية وهما:

ADVERTISEMENT
  • سلالة جبال هارتس.
  • سلالة نورويتش.
  • سلالة يوركشاير.

ولكن بعد انتشار وجودهم في البلاد الأوروبية تم تطوير العديد من سلالات الكناري المختلفة على مر السنين، وانتقاء الأفضل منها حسب شكلها، ولونها، وتغريدها، والمناطق الجغرافية التي تطورت فيها. وقد تم ذلك بناءًا على تفضيل الزبائن لبعض السلالات عن غيرها، حتى أصبح لدينا العديد من أنواع الكناري التي نراها اليوم.

يُعد طائر الكناري من الطيور متوسطة الحجم، حيث يتراوح طوله بين 12 إلى 20 سم، وبالنسبة للعمر الافتراضي فيختلف من طائر لآخر، لكن المتوسط يكون من 5 إلى 6 سنوات للإناث ومن 5 إلى 10 سنوات للذكور، على الرغم من وجود بعض طيور الكناري التي قد تصل أعمارها إلى 20 عامًا.

ADVERTISEMENT

تربية عصافير الكناري

تعتبر طيور الكناري المنزلية مثلها مثل الحيوانات الأليفة تحتاج إلى مكان مريح، ونظام غذائي معين حتى يستمر وجودها بالمنزل أطول فترة ممكنة.

وتحتاج طيور الكناري في تربيتها إلى الطعام الطازج والماء العذب يوميًا، وهي تعتمد في نظامها الغذائي على البذور بشكل أساسي، حيث يأكل العصفور الواحد حوالي ملعقة صغيرة من البذور يوميًا، ربما تزيد الكمية قليلًا في الطقس البارد، أو خلال فترة التزاوج. ولا مانع من تضمين بعض الخضروات الطازجة مثل اللفت والبروكلي والسبانخ والكرفس والبازلاء والجرجير إلى النظام الغذائي للكناري. كما يمكنك تقديم كميات صغيرة من الفاكهة له مثل التفاح والبرتقال والعنب والموز والبطيخ، بشرط أن ألا يزيد عدد مرات تناول الخضروات والفواكه عن مرتين أسبوعيًا فقط.

تزاوج الكناري

يبدأ موسم تزاوج الكناري مع حلول فصل الربيع. ويجب ألا يقل عمر الأنثى عن سنة واحدة ولا يزيد عمر الذكر عن خمس سنوات. وعليك الإهتمام بصحة الطيور وتغذيتهم جيدًا خلال تلك الفترة.

ADVERTISEMENT

حاول في البداية تقديم الذكور والإناث لبعضهم البعض في أقفاص منفصلة جنبًا إلى جنب لبضعة أسابيع أولًا قبل تجميعهم معًا في قفص واحد، حتى يتعرفوا على بعضهم البعض لفترة كافية ولا يتشاجرون.

ونظرًا لأن الأم ليست في موطنها الطبيعي، فسيكون من الصعب عليها أن تصنع عشها الخاص لحفظ البيض. لذا يمكنك القيام بأمرين إما شراء عش، أو توفير المواد اللازمة لها لصنع العش بنفسها مثل نشارة الخشب اللين، أو أوراق الذرة، أو غيرها من مواد تعشيش الطيور.

أثناء وضع الأنثى للبيض يفضل إخراج الذكر من القفص في ذلك الوقت حتى لا يتشاجر مع الأنثى ويمنعها من احتضان البيض. وبعد 12 يومًا قم بتحميم الأنثى لتعود إلى العش وتقوم بترطيب البيض، إن ذلك يساعد على تليين أغشية البيض للصغار الذين هم على وشك الفقس.

ADVERTISEMENT

بعد أن يفقس البيض قم بتزويد الأنثى بالطعام العشبي والأطعمة اللينة من الخبز المنقوع في الحليب وصفار البيض المسلوق وقليل من التفاح، وبعد حوالي أسبوعين أعد الذكر إلى العش للمساعدة في إطعام الصغار.

قفص الكناري

قفص الكناري أيضًا من الأمور الهامة التي يجب عليك الإنتباه لها، فعلى الرغم من أن طيور الكناري هي طيور صغيرة لا تشغل مساحة كبيرة، إلا أنها تتطلب قفصًا كبيرًا بما يكفي للطيران بداخله، لذلك اختر قفصًا مساحته كافية ليتحرك بداخله الطائر، لكن ليس كبيرًا أكثر من اللازم ليسهل عليك تنظيفه، وصيانته بشكل دوري. لأن التنظيف سيحمي النسل المستقبلي من الإصابة بالعدوى أو بالمرض.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة إسراء عادل - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد