ADVERTISEMENT

أين تعيش السحلية؟ وكيف تتغذى؟

السحلية

ADVERTISEMENT

السحلية هي نوع من أنواع الزواحف التي تشبه الثعابين إلى حدٍ كبير، حتى أن هناك بعض أنواع السحالي لا تمتلك قدمين تماماً مثل الثعابين، وتتميز السحالي بأنها تمتلك رأس صغير الحجم ورقبة قصيرة، ولأن السحلية من الحيوانات المثيرة لاهتمام الكثيرين، ستتعرف في هذا المقال على أهم المعلومات المتعلقة بها حول سلوكها وتغذيتها وبعض الحقائق التي بالتأكيد ستدهشك.

حقائق تهمك

هناك أكثر من 5500 نوع من أنواع السحالي الموجودة حول العالم، وهي تتميز بامتلاكها لجلد جاف ومغطى بالقشور، ولا ينمو هذا الجلد أو يزداد في الحجم مع نمو السحلية، بل تقوم بما يعرف بالانسلاخ، حيث تتخلص من الجلد القديم لتعطي مساحة لنمو طبقة جديدة من الجلد مناسبة لحجمها، ويختلف ملمس وشكل القشور التي تغطي أجسام السحالي حسب البيئة أو المكان الذي تعيش فيه، حيث يمكن أن تكون تلك القشور ناعمة أو تكون خشنة وجافة،

ADVERTISEMENT

وتختلف أشكال وألوان أجسام السحالي، حتى إنها تستخدم تلك الألوان في التفرقة بين الذكور والإناث، وتساعدها أيضاً على التواصل مع بعضها البعض، كما تتميز ذكور بعض الأنواع بوجود أشواك على الجسم وما يشبه القرون على الرأس.

وتتميز أيضاً بامتلاكها للجفون المتحركة، على عكس الثعابين، حيث تعمل الجفون المتحركة على تنظيف العينين وحمايتها من أي شوائب أو أتربة قد تتعرض لها السحالي، إلا أن هناك بعض الأنواع لا تمتلك تلك الجفون، ولكن تمتلك غشاء رقيق للغاية يغطي العين ويقوم بوظيفة الجفون، ويحمي العين من الأتربة ومن أشعة الشمس الحادة.

ADVERTISEMENT

وتمتلك السحالي فتحات للأذن، تستطيع من خلالها سماع بعض الأصوات على الرغم من أنها لا تمتلك الجزء الخارجي من الأذن الذي تمتلكه أنواع كثيرة من الحيوانات، وعلى الرغم من أن قوة السمع لدى السحلية ليست كبيرة بالقدر الكافي، إلا أنها أفضل من حاسة السمع لدى الثعابين.

أين تعيش السحالي؟

تستطيع السحالي أن تعيش في أي مكان في العالم وتستطيع التكيف مع ظروف بيئية مختلفة وصعبة، ما عدا القارة القطبية الجنوبية، حيث أنها لا تستطيع التكيف مع درجات الحرارة المنخفضة جداً، كما أن بعض أنواع السحالي تعيش على الأرض والبعض الآخر يقوم ببناء مسكن في الأشجار، ويساعدها على ذلك أجسامها التي تتميز بوجود مخالب تستطيع الإمساك بالأشجار وتثبيت نفسها، وهناك أنواع أخرى يمكن أن تعيش في الأنفاق، وتتميز بأقدامها القصيرة التي تساعدها على الحركة بسهولة في الأماكن الضيقة داخل هذه الأنفاق.

ولكن هل تعلم أن هناك أنواع من السحالي يمكن أن تعيش تحت الماء؟ فالإغوانة، وهي نوع من أنواع السحالي، تقضي جزء كبير من حياتها تحت الماء، وتخرج من الماء في بعض الأحيان لتستقر على الرمال أو الصخور المحيطة بالماء، ومن السلوكيات المثيرة للدهشة التي يمكن ملاحظتها في السحالي التي تعيش في الصحراء، أنها تنام في الرمال الدافئة خلال ساعات النهار، ثم تخرج للبحث عن الغذاء عند غياب الشمس لتتجنب الحرارة المرتفعة.

ADVERTISEMENT

كيف تتغذى السحالي؟

تختلف تغذية السحالي حسب كل نوع، على الرغم من أن معظم أنواع السحالي تتغذى على الحشرات مثل الذباب والجراد، إلا أن هناك أنواع تتغذى الثدييات الصغيرة والطيور والزواحف الصغيرة الأخرى، وهناك أنواع لا تهتم كثيراً بتناول اللحوم، حيث تتغذى على أوراق الأشجار والفواكه والزهور، أما الأنواع البحرية فهي تتغذى على الرخويات والقواقع.

هل السحلية فريسة سهلة؟

يتفاوت طول السحلية بشكل كبير باختلاف أنواعها، حيث يمكن أن يتراوح طولها من 2 سم وحتى 3 متر، كما يتراوح وزنها أيضاً بين نصف جرام وحتى 150 كيلوجرام، على الرغم من ذلك فالسحالي تعتبر فريسة لمجموعة كبيرة من الحيوانات والطيور الآكلة للحوم، كما أنها تعتبر فريسة سهلة للثعابين أيضاً.

والمثير للإعجاب أن السحلية تستطيع الهروب من الخطر أو من الحيوان المفترس، حيث أنه إن استطاع الحيوان الإمساك بها عن طريق ذيلها، فإنها تقوم بقطع جزء من الذيل والهروب على الفور، ثم يعود الذيل للنمو مرة أخرى.

ADVERTISEMENT

إلا أن الأنواع الأخرى من السحالي تمتلك آليات أخرى للدفاع عن نفسها، فالسحالي ذات القرون تستطيع إخراج الدم من شعيرات دموية دقيقة توجد في عينيها، وذلك حتى تخيف الحيوانات المفترسة المحيطة بها، وتستطيع أنواع أخرى تسمى السحالي المدرعة بأن تضع ذيلها في فمها لتكوّر جسمها وتحمي نفسها من الخطر.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة ريم أشرف - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد